آخر الأخبار

Generic selectors
Exact matches only
....بحث
Search in content
Post Type Selectors

محاضرات مختارة

تهنئة لحلول شهر رمضان المبارك

الصفحة الرئيسية » الأسئلة و إجاباتها » المعارف الإسلامية » هل كان زردشت نبيا سماويا ام لا؟

السلام عليكم شيخنا الفاضل
هل كان زردشت نبيا سماويا ام لا؟
وشكرا جزيلا لكم 

الجواب :

قال تعالى في كتابه المجيد (إنا أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا و إن من أمة إلا خلا فيها نظير) فاطر24, وقال تعالى أيضا (ولقد أرسلنا رسلا من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك….) سورة غافر 78, فالحديث بالنسبة الى زرادشت وكون ما جاء به هل كان ديانة سماوية او غير سماوية لا يتجاوز الفرض والاحتمال إثباتا ونفيا و كلما قيل او يقال في هذا الشأن لا يرقى الى مدارج اليقين و غاية ما يدّعى في هذا المقام ان المجوس عليهم شبهة أهل الكتاب و لكن ذلك لا يثبت كونهم من أهل الكتاب كما وأن القطع بعدم كون زرادشت نبيا لا يثبته مجرد الظن والذوق ما لم تأت الأدلة القاطعة شرعا او تراثا و حضارة لتدل على ذلك و كون المنسوب إليه أنه يقول بإلهين إله الخير و إله الشر و كون ذلك مما يتنافى مع التوحيد لرسالات السماء و مسالك الانبياء فإن ذلك حق من القول لو ثبت أنه كان يقول بذلك لكن أنى لنا بإثبات هذا الأمر ونحن نشاهد إنحدار أتباع بعض الأنبياء العظام إلى حضيض عبادة العجل وهم كانوا في غياب موسى عليه السلام يرون أنفسهم من أتباعه وقد كان العهد بموسى عليه السلام قريبا لم يتجاوز الأيام بل عدد الأصابع حيث أصبحت الثلاثون يوما أربعين يوما و الذي يبدو أنهم انقلبوا على الاعقاب من عظيم مقام التوحيد الى حضيض الشرك قبل تمامية الأربعين و لو أن موسى لم يعد إليهم لبقوا على ما هم عليه مدعين ذلك يهودية و كذلك هم من كانوا ينسبون أنفسهم الى شيخ الأنبياء إبراهيم عليه السلام هادم الاصنام و حامل لواء التوحيد و هم قريش الذين عبدوا الأصنام و هم يفخرون مع ذلك بإنتسابهم الى أحد أعاظم الأنبياء فكما و أن عبادة قريش للأصنام لا تدل على أن من نسبوا أنفسهم إليه كان عابدا للأصنام فكذلك عبادة المجوس او الفرس القدامى للشمس او لإله الخير او الاعتقاد بإلهين لا يدل بالقطع أن ذلك كان دينا لزرادشت فلعلهم كغيرهم من الامم انحرفوا عن الطريق فدخلت فيهم الخرافات و الانحرافات العقائدية و راح الكثير من رجال دينهم بتبع الغايات ليفسروا ما جاء به زرادشت بتبع الهوى و حقا أقول لو جاء اليوم سيد الرسل محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة والسلام لوجد دينه دين السلام و الرحمة والكمال والعدل كم دخلت فيه من خرافة و كيف قد أصبح عدله جورا و نوره ظلما و جهلا و كيف أصبحت أمته بعد صراطه المستقيم الواحد ثلاثا وسبعين فرقة و كل حزب بما لديهم فرحون و النبي واحد و الكتاب واحد كل يفسره بما يناسب مذهبه و ذوقه و يشرح السيرة بتبع الهوى و يقبل من سنة محمد (ص) ما يتماشى مع غايته و هذا هو الكتاب الذي أخذ الله تعالى على نفسه لكونه سفر الخاتمية حفظه من كل تحريف و باطل فما بالكم أيها الاخ الكريم بما جاء به نوح وابراهم عليهما السلام و ماذا قد وصل منهما إلينا وهما من اعاظم الانبياء وماذا قدم اليهود والنصارى للانسانية التي جاء بها موسى وعيسى عليهما السلام ولذا أقول من باب الظن والاحتمال أنه من الممكن ان يكون ذلك قد طرأ على ما جاء به زرادشت لما في هذا التراث عند التأمل من مقال يشير الى أن اله الخير اليزدان و إله الشر الأهريمن يرجعان الى إله واحد و هو الأهرومزدا , فلذا يمكن القول بجريان التحريف فيما ينسب الى زرادشت بعد كون الإنسان المؤمن لا يتردد في كونه تعالى بحكم العقل قبل الشرع المشار إليه في الآية المتقدم ذكرها (و إن من أمة إلا خلا فيها نذير) من أن الفرس كبقية الأمم مما لا ريب فيه أن الله تعالى اللطيف الخبير قد بعث إليهم من الانبياء من يدعوهم الى الصراط المستقيم و لا يتردد في ذلك إلا من جهل الكتاب المجيد او إبتعد عن مناهج العقل لكن مثل هذا المقال ليس معناه على أن زرادشت كان نبيا بل يجعل الأمر في مقام الإحتمال إثباتا ونفيا وما ورد في التراث حول ذلك لا يتجاوز هذه الحدود ولا يبلغ مرتبة الجزم و لو فرضنا أنه كان نبيا فلا يكون أعظم مقاما من أولي العزم من الرسل كموسى وعيسى عليهما السلام حيث أن دعوة الإسلام تُلزم اتباعهما بإتباع شريعة الإسلام و إن كان الدين لا إكراه فيه و المحاسب هو الله يوم الجزاء فضلا عمن ينسب نفسه الى زرادشت الذي قلنا أن كلما يدعى في حقه لا يرقى الى مقام القطع و اليقين ولذا يكون البحث حول هذا الموضوع لا يترتب عليه أي أثر من الآثار إلا أن يكون البحث لغايات دون مستوى العلم والشرع , أبعدنا الله و إياكم عن مثل هذه الغايات التي بها ضياع الحياة و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

محاضرات في الفطرة

محاضرات في الفطرة لسماحة الأستاذ الشيخ محمد كاظم الخاقاني  المحاضرة الأولى: هل الحمض النووي او ما يسمى بالـ DNA هو الفطرة؟

أين كانت الجنة التي أخرجَ منها آدم عليه السلام؟

بسم الله الرحمن الرحيم  أين كانت الجنة التي أخرجَ منها آدم عليه السلام؟ بسم الله الرحمن الرحيم وبعد فقد ورد سؤال من بعض الإخوة الكرام يقول فيه أين كانت الجنة التي أنزل منها آدم (ع) فهل هي جنة الخلد التي ستكون مقراً للأنبياء والصالحين بعد هذه الحياة الدنيا أم هي جنة في...

كيف يأتي الإمام الحسين (ع) بطفله للمعركة طالبا له الماء وهو يعلم قطعا أنه سيقتل؟

بسم الله الرحمن الرحيم يقول بعض الأخوة الكرام إن هناك تسائلات تطرح بنحو الإستفهام أو النقد العلمي على بعض المرويات التي تعتبر من المعتقد الشيعي والتي منها أنكم تقولون بأن الحسين عليه السلام يعلم الغيبَ وكان عالما بأنه إذا جاء بولده وطلب له ماءً سيرميه حرمة أو أنه...

أسئلة عقائدية

تابعنا على صفحاتنا